الرئيسية > وظيفة > ما بعد التخرج (2)

ما بعد التخرج (2)

هذه التدوينة إكمال للتدوينة الأولى والتي تجدونها هنا

اكمل لكم عن وظيفتي كمدربة إدارة في معهد الاكاديمية السعودية الدولية للفندقة والسياحة العالي للتدريب => اسمه لوحده حفلة 😀

رجعت الى مقر عملي وانا ما زلت لم اتخذ اي قرار في نفس اليوم اتصلت علي الدكتورة لتخبرني انه يجب علي تقديم استقالتي فورا حتى تتم اجراءات قبولي في وظيفة مدربة ادارة اعمال لم اعطها القرار النهائي بعد في اليوم الذي يليه فورا اتصلت لتستعجلني على تقديم الوظيفة والا لن اقبل وان هناك طلبات كثيرة على هذه الوظيفة , ثم اليوم الثالث اتصلت وهنا اكدت لها انني سوف اقبل بالوظيفة , واقدم استقالتي من وظيفتي الأولى , ثم طلبت ان اعرض عليها درس تجريبي في الإتصال الاداري من مباديء الإدارة .

وكان هذا العرض الذي قدمته

وكانت طبيعة عملي كما اتفقنا ان اعمل على حقائب تدريبية في المواد المقررة وان اؤلف منهج جديد إلى ان يستقطبون متدربات وطالبات عن طريق صندوق تنمية الموارد البشرية والجمعية الخيرية وبعض القطاعات الخاصة او تسجيل منفرد لا يتبع اي جهة , حيث ان المتدربات يقدم لهم مكافئات من الجهات الداعمة لهم وعلى المعهد فقط تدريبهم وينتهي هذا التدريب بالتوظيف , ماحددوه لي فقط عدد الساعات واسم المواد التي سوف نعتمد عليها في التدريب , إلى جانب عمل اخر وهو الاستقطاب في قسم التسويق أي وظيفتين ولكن مسمى واحد وهو مدربة إدارة اعمال .

اعزائي ,, هناك علامات بسيطة تخبرك بالقرار الصحيح الذي يجب ان تتخذه لكن للاسف احيانا ونحن في المواقف يصيبنا عمى البصيرة يجعلك لا تستطيع ان ترى ما يجب ان تراه , لذلك لا تهمل ابدا صلاة الاستخارة لانها تعيد اليك بصيرتك بفضل من الله وتجعلك تعود وتنظر للامور بطريقة صحيحة . نعم عندما اتذكر لحظة اتخاذي لقرار وظيفتي الثانية اشعر بالقهر لانها تركت لي اثر عميق لا استطيع ان انساه ابدا , لكني لا اشعر بالندم لانها ايضا اعطتني اشياء جميلة وصداقات اعتز بها كثيرا .

هنا سأسرد عليكم تفاصيل قدر المستطاع  وسبب استقالتي

قدمت استقالتي في وظيفتي الأولى واخفيت سبب استقالتي واكتفيت بمبرر انني اريد اكمال دراستي , لأقدم على وظيفتي الثانية اكملت اجراءات قبولي في الوظيفة الثانية وكان الحاح المديرة مستمر بالحصول على اخلاء الطرف وبالفعل حلصت عليه خلال اسبوع من تقديم الاستقالة وبدأ الدوام ولكن كانت هناك اخطاء فادحة لم انتبه لها تجنبت الخطأ الأول وهو انهم طلبوا الاصل من الشهادات ولكني اعطيتهم صورة طبق الاصل مختومة , وقد اضاعوا اصل شهادة موظفة أمام عيني , ثاني خطأ انني لم اخذ صورة من عقد العمل حيث ان الموظفة ماطلت في تقديم النسخة ونسيتها وهذا خطأ فادح يقع فيه الموظف هناك اجراءت مهمة في حال حصلت مشاكل ولم يكن لديك نسخة من العقد قد يسلب حقك امام عينك لذلك من المهم جدا ان يكون لديك نسخة, الخطأ الثالث انني بعد ان داومت يومين طلبت مني ان لا اداوم لمدة اسبوع بحجة ان ليس هناك عمل وعليه لن يصرف لي الا راتب اليومين التي داومتها مع انها اصرت وعجلت في الزامي بالدوام وقد قبلت بذلك مع انه من حقي ان ارفض هذا الطلب , اتذكر اول يوم بدأت به الدوام قبل ان اتمم توقيع العقد كانت تعاملني بكل احترام ولكن ما ان وقعت العقد حتى تحولت الى شخص اخر , في تلك اللحظة مازلت اختلق الاعذار والتفسيرات لهذه المواقف البسيطة التي تغافلت عنها. كانت هناك مكاتب شاغرة لكنها اجلستني في مكان استقبال غير مريح لاكون تحت نظرها والسبب الاخر لعدم الاسراف في الكهرباء وقالت ان توفير المكتب سيكون في الايام القادمة مع انها في المقابلة الشخصية اخبرتني ان مكتبي جاهز , وعندما ذهبت معها ومع مديرة الشؤون الاكاديمية كانوا يتشاورون ويتمتمون امامي هل يعطوني ادوات المكتب ( مرسام – قلم – دباسة – مسطرة ) ؟؟ حتى خرجوا بنتائج نقاشهم المهم انها ستكون عهدة لدي اوقع عليها وارجعها لهم متى ما طلبوها مني , لا اخفيكم ان هذه المواقف مازلت اتسائل كيف تغافلت عنها بكل غباء , او ربما جهل او لتبرير او حسن ظن وتفسير لهذه السلوكيات العجيبة , كانت تلقي الاوامر بكل حدة مع ان الامر لا يستدعي ذلك ابدا وكنت بطبعي لا اهتم بهذه التصرفات الصبيانيه , ولتكونوا في صورة اوضح المعهد بكامله مدجج بكاميرات المراقبة في كل مكان وكانت غرفة التحكم هي غرفة المديرة (خالتي قماشة ) .

 بعد ذلك اصبحت معي مدربة إدارة اعمال وهي الاء سلوم واستمتعت كثيرا بصحبتها وصداقتها واعتز بمعرفتها , حصلت لنا مواقف كثيرة عندما كنا معا احب ان انوه ان المديرة الزمتنا على العمل واناطت لنا مهام ولم توفر لنا الادوات وكانت تطالب بشكل ملح بالانتهاء من هذه المهام , حيث انها جعلتنا نجلس في مكتب واحد نتقاسمه ولم توفر لنا الا جهاز واحد ولم تسمح لنا ان نكون في مكاتبنا الاساسية لانها ببساطة كما ذكرت اسراف في الكهرباء وايضا لم يتم اكتمال تركيب كاميرات المراقبة في مكاتبنا بعد وكانت تصرح بالسبب وكان هذا مكتبنا المشترك

الى جانب الاجتماعات اليومية التي نتعلم منها الصبر والانصات الجيد وقوة التحمل حيث كانت نصائح لا تنتهي وقصص سوبرمانية لمواقفها البطولية , اكتشفت اخيرا ان المديرة لا تنفي شيء الا وتثبته في سلوكها وتعاملها معنا ولا اخفيكم حجم المعاناه التي نعانيها في الحصول على اقل خدمة ( مناديل ) وحصل لي معها موقف بسبب المناديل فقط , حيث انه لتحصل على المناديل يجب ان توقع ورقتين من قسم المحاسبة وان لا تسرف في استخدام هذه الخدمة إلى جانب وجود لافتات لا تنتهي ارشادية وهذه احدها

الاعجب من ذلك ان الموظفات لا يرون اي غرابة في هذا التصرف وكان البعض يحضر ادواته معه من المنزل وكانت تشجع على هذا التصرف وذلك منعا للاسراف والتبذير وان لا تزيد تكاليف المعهد ( على علب مناديل يوزعونها عالمكاتب )

لن افصل في المواقف مع انني خصصت هذه التدوينه للتحدث في تفاصيل التفاصيل اخبركم عن حجم الاثر الذي تركته هذه التجربة ولاوثق به حدث مهم حصل في حياتي وايضا لان هذه الامور الصغيرة والتجارب المتتالية قد تنسى مع الزمن وها انا ادونها لاعود اليها يوما ما اقرأها للتسلية واتسائل كيف لهذه الامور السخيفة التي لا تستحق ان تترك اي اثر سلبي . الحدث الاعظم انها علمت ولا اعرف كيف انني قررت تقديم استقالتي بعد اسبوع اي بعد ان اكمل في المعهد شهر واحد فقط , لا استطيع ان اصف لكم بالكلمات حجم المعاناه النفسية التي كنت اعانيها كل صباح استيقظ فيه واتجه الى مقر العمل , اصبح المكان كالجحيم لا يهون علي قضاء الساعات به الا صديقاتي وخاصة الاء , اتذكر كيف ان جميع الموظفات يشعرون بالراحة عندما تكون في مهمة خارجية ويعود للمكان روحه من جديد ونستطيع ان نتحدث بطريقة طبيعية مع بعضنا حيث انها تمنع الموظفات حتى من الحديث مع بعضهم في غير العمل فلكم ان تتخيلوا حجم الضغط الذي نعانيه , الى جانب انها تقضي معنا وقت البريك الوحيد وهو وقت الغداء ضنا منها اننا نشعر بالراحة العظيمة بوجودها معنا , قررت ان اقدم الاستقاله يوم الاربعاء وفي نفس اليوم وبمعجزة سمحت لي ان اكون على مكتبي اخيرا والذي كان مسلط عليه كاميرا مراقبة جديدة تم الانتهاء من تركيبها اخيرا , طلبت ان اقابلها لاتحدث معها ولكنها اجلت المقابلة وماطلت الى ان انتهى الدوام ولم استطع ان احدثها بخصوص اسقالتي لكني في الاسبوع الذي يليه لم احضر ولا استطيع ان اصف لكن حجم الراحة التي كسبتها واحترام ذاتي الذي كنت قد فقدته خلال هذا الشهر لانني كنت اعمل تحت ادارتها , ولم ينتهي الأمر هنا ولأنني زودتهم ببيانات صديقاتي للعمل لديهم صادف ان توظفت صديقتي وبادرتها الشكوى ان هناك موظفة – اي انها انا – ولفقت علي تهم كثيرة وانها تعبت كثيرا لتدريبي وتأهيلي و ( صنعي ) لكني لم اكن اهل لذلك وكانت تذكرني في كل مرة تجتمع بها مع الموظفات بالسوء . نعم تاثرت كثيرا واستأت اكثر مع انني من المفترض ان الذي حصل لا اهتم له لانه لا يستحق , لكن لاسباب كثيرة تأثرت منها انه في نفس اليوم قدمت احدى الموظفات استقالتها وفي الاسبوع الذي يليه قدمت سكرتيرتها الشخصية استقالتها ايضا ولكنها لم تذكر احداهن بسوء كما ذكرتني وما اساءني اكثر هو اخر ما حصل لي مع هذا المعهد ومع هذه المديرة .

انني في اليوم الذي ذهبت لاوقع فيه على الاستقاله قالت لي ان هناك اجراء اخير لتحصلي على ورقة اخلاء الطرف , يجب ان ترجعي مبلغ يوم كامل استلمته وقد حسب لك به غياب !!

ولأوضح لكم في ذلك اليوم الذي لم ادام به قدمت عذر غيابي في الصباح باتصال هاتفي واكملت مهامي من المنزل وارسلتها بالايميل واليوم الي يليه قبلت العذر امام الجميع في احد اجتماعاتها واشادت بما قدمته وما عرضته , المهم انني استأت أكثر وارجعت لها المبلغ واخذت اخلاء الطرف وخرجت من ذك المكان المشؤم , لكن كان من المفترض والتصرف الصحيح لهذا الموقف ان لا اسلمها اي شي من مستحقاتي بل اقدم شكوى ضدها لمديرها وان يكونوا من حضر الاجتماع في ذلك اليوم شهود عليها , لكني بكل بساطة سلمت لهم المبلغ وخرجت لانهي المهزلة العظيمة التي كنت اعيشها مع هذه الوظيفة .

للعلم ان الرئيس التنفيذي للأكاديمية الدولية السعودية للسياحة والفندقة والتدريب والتأهيل في قرية مرسال وعضو مجلس منطقة مكة المكرمة مدير الاعمال هيثم عبد القادر نصير حيث انه اجرى المقابلة الشخصية الثانية بعد توقيع العقد لي وباقي الموظفات وكان بحضرة المديرة المصونة في مكتبه الذي يقع في مبنى اليمامة في شارع التحلية , وهذا المعهد له فرع للرجال في قرية مرسال منذ ثلاث سنوات لاقى النجاح وللامانة المعهد متوفر فيه امكانيات جبارة وعظيمة وكان حسب وجودي في المعهد مهتم بتوفير سبل الراحة لكل الموظفين في الفرعين قسم الرجال والنساء

واحب ان انوه ايضا ان المعهد حلقة وصل بين القطاع الحكومي المسئولة عن التوظيف والقطاع الخاص في تأهيل الكوادر السعودية لسوق العمل حيث يقوم بتأهلها وفق منهج اكاديمي مدروس من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بطاقم مؤهل وخاصة في مجال الفندقة والسياحة وذلك بتقديم مكافئات للمتدربات منتهية بتوظيف لا يقل عن 3000 ريال .

كانت الدكتورة حنان عودة سيئة جدا في تعاملها مع الاخرين للاسف وليس معي فحسب , احيانا ان يعاملك الشخص بوضوح حتى وان كان سيء الطبع أهون من أن يعاملك بطرق ملتوية ,وكذلك نقطة مهمة جدا ان راحة الموظف الاساسية تكون من التعامل الحسن من قبل مدراء العمل فإما يكونوا المحفزين للانجاز والعطاء او العكس .

لكن مع هذا كله اؤكد انه لا يلغي شخص واحد بتصرفاته هذه الدور العظيم الذي يلعبه وجود معهد ضخم بهذه الجهود بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في جدة إلى جانب أنه أول معهد نسائي في مجاله .

اعترف ان ما خرجت به من وظيفتي الثانية كان تجربة عظيمة ومن اجملها صداقاتي التي ايضا اعتز بها كثيرا ولأن اعظم علاقة في الكون من وجة نظري بعد جمال علاقة العبد بربه هي علاقة الصداقة التي تجعلك تحب من حولك وتعطي بسعادة دون مقابل .

وظيفتي الثالثة والتي احبها كثيرا هي المنسقة الاعلامية في لجنة التنمية الاجتماعية

حيث انني لا اعتبرها وظيفة بقدر ما هي مهنة اعتز ان اقدم بها كل ما لدي ولانها بدون دوام رسمي انما تعاقد شفهي مؤقت باتفاق وثقة متبادلة مع من اعرفهم واقوم بعملي في التصوير وتصميم صفحة وانتاج فيديو بعد التخرج فورا اي في 2010 بدأت بهذا العمل بدوام في مقر اللجنة لمدة 3 الى 4 ساعات فقط حسب اختياري وفي أي يوم من أيام الاسبوع على ان اسلم العمل في وقت محدد بالاتفاق المبدئي القابل للتغير وقد وفروا لي جميع ما طلبته واحتاجه دون اي تأخير , بها صديقات ذوات ارواح طاهرة وفكر ناضج واحترام متبادل لذواتهم ولمن حولهم لن استطع ان اصل بهم لحقيقة ما هم عليه فضلا عن مدح وافي اقدمه لهن , كانت أولى الوظائف ومازلت بها وعرفت انها الأفضل فاحيانا التجربة تجعلك تعرف قيمة الاشياء حولك وقيمة ما لديك وما تملك لقد احببت هذه الوظيفة اكثر بكثير من الوظيفتين السابقة مع انها اقل مردود مادي حصلت عليه لكنها كانت المتعة بعينها بالنسبة لي .

ما يجعلنا نتعمق في الحياة اكثر ونفهمها اكثر ونعيش مشاعر جديدة ونختبر قدراتنا وشخصياتنا وردود افعالنا التي نستغربها احيانا هي التجربة .. فالتجربة تجعلك تعيش اكثر من حياة والناس يجعلونك تقف في دهشة كلما تعمقت معهم في تجارب جديدة او علاقات ومهام لم خوضها من قبل.

لا تقف وتجعل الروتين اليومي او الوظيفي او العطاء المحدود يدمر امكانياتك التي وهبك الله اياها ويقتل فرص قد تجعل منك شخص يعيش اكثر من حياة .

Advertisements
  1. مايو 19, 2012 عند 6:26 ص

    ما شاء الله .. تبارك الله ..

    أعتقد أن هاتين التدوينتين قد أتت في وقتها ..

    فجزيتم خيرا .. وفقكم المولى ..

  2. مايو 19, 2012 عند 11:09 م

    واياك يارب .. الحمدلله انك استفدت

    حياك الله

  3. HANAN
    يونيو 4, 2012 عند 1:28 م

    تدوينة رائعة شعرت بها ليس لواقعيتها فحسب ..
    بل لأنها ذكرتني بمعاناتي مع من عملت معها سابقا
    للحد الذي جعلني كدّت أن أمقُت عملي الذي أحبه فتركته بسببها !
    لذا أسأل الله أن يبدلني خيرا منه .

    دعواتي بكل التوفيق لكِ لاستكمال دراستك 🙂

    • يونيو 6, 2012 عند 12:59 ص

      أسأل الله ان يبدلك خيراً

      اللهم آمين 🙂

  4. يونيو 25, 2012 عند 12:15 م

    ان شاء الله ربنا هيوفقك ويهديك الى طريق افضل من ذلك

  5. بدون اسم
    يوليو 28, 2012 عند 11:31 م

    لا تقف وتجعل الروتين اليومي او الوظيفي او العطاء المحدود يدمر امكانياتك التي وهبك الله اياها ويقتل فرص قد تجعل منك شخص يعيش اكثر من حياة .

    نعم .. أوجزت مقالتين في سطرين
    نعم الفائدة من هذا القول

  6. ميراث النبى
    سبتمبر 17, 2012 عند 1:15 م

    اكره العمل الروتينى
    واعشق العمل الحر
    وشكرا على التديونه

  7. أغسطس 27, 2013 عند 4:12 ص

    الحمدلله على كل حال وبالنسبه ل مس الاء سلوم عن جد تنحط عالجرح يبرى انسانه قمه في الاخلاق واهنيك على اختيارك الناجح لصداقتها احنا طالباتها ونحس انها اخت لنا اما الاكادميه ماتنباع بريال صراحه لينا ندرس 8شهور ولانزلو لنا غير دفعه وحده مكافئه كل بعدشهرين ونص كان الاتفاق لكن اسال الله ان ينتقم من كان السبب شر انتقام ياكلون جهدنا وحلالنا بالباطل لاوغير الكرف بالمطبخ مع ايمان السيسي الله يعطيها العافيه
    عالعموم ماحد بهالدنيا بياخد غيرنصيبه دا نصيب كل واحد منا ولعلها خير

  8. نوفمبر 29, 2013 عند 2:36 م

    أسأل الله ان يبدلك خيراً

  9. مايو 6, 2014 عند 6:41 ص

    الحياة مدرسه فيها المناسب وفيها السئ الاهم ماذا نحن فاعلون
    مدونه اكثر من رائعه اخي

  10. يونيو 16, 2014 عند 7:01 م

    موقع ألعاب آية يضع بين أيديكم أقوى الألعاب الاحترافية والرائعة والمسلية للكبار والصغار
    ألعاب تعمل على تنمية روح الإثارة والمغامرة والمتعة بداخلكم
    بالإضافة إلى أن موقع ألعاب آية يقدم لزواره الكرام أجمد الألعاب الذكية
    التى تعمل بدورها على تنمية الأفكار لدى الصغار
    والكبار وتجعلكم دائما متيقظين مركزين
    ولجميع البنات الرقيقة أرق الألعاب مثل ألعاب الطبخ وألعاب المطعم وألعاب تلبيس البنات وغير ذلك
    من الألعاب الجميلة
    استمتعوا بتحميل الألعاب بسهولة ويمكنكم اللعب مباشرة اون لاين
    العاب آية تعنى المتعة والتشويق والإثارة

  11. يونيو 28, 2014 عند 4:48 م

    مشكورين وبارك الله في جهودكم

  12. نوفمبر 26, 2014 عند 7:10 ص

    مدونه رائه ذكرتني بايام لا تنسى….شكرااا

  13. masa
    يناير 10, 2015 عند 10:16 م

    أختي الكريمة
    بداية جزاك الله خيرا على مشاركتنا هذه التجربة.
    أما بعد … فأود أن أسألك عن لجنة التنمية الاجتماعية، أين مقرها ومن تتبع ؟

    بارك الله فيك و وفقك

  14. فبراير 3, 2015 عند 1:26 م

    ما شاء الله ممتاز

  15. مايو 10, 2015 عند 3:31 م

    مدونتك جميله وموضوعك جه علي الجرح معلش تحمل فهذه هي الحياه فلابد لنا من الصبر وربنا يوفقك
    تحياتي لك
    http://games-omar2020.blogspot.com/

  16. يونيو 1, 2015 عند 9:11 ص

    شكرا لكى عندما اقرا موضوعك اتذكر احلامى و احاول اكثر للسعى اليها
    جزاك الله خيرا

  17. يونيو 13, 2015 عند 12:10 م

    تسلم ايديك شكراااااااااااااااااااااااااا

  18. يوليو 1, 2015 عند 2:25 م

    شكراااااااا مدونة جميلة جدا

  19. أغسطس 28, 2015 عند 1:33 م

    دونتك جميله وموضوعاتها جيده

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: